Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الخميس 20 يونيو 2024
صحافة سمعية بصرية

خليهن: هامش استقلالية قرار للبوليساريو محدود جدا ما دام تحت رحمة الجزائر
 أكد السيد خليهن ولد الرشيد, عضو الوفد المغربي المشارك في مفاوضات مانهاست حول الصحراء أن" هامش استقلالية القرار لدى البوليساريو محدود جدا ما دام يوجد تحت رحمة الجزائر".



وقال السيد خليهن ولد الرشيد رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، في تصريحات للصحافة مساء يوم الثلاثاء عقب انتهاء الجولة الرابعة من المفاوضات التي جرت ما بين 16 و18 مارس الجاري، إن " البوليساريو يوجد فوق التراب الجزائري، حيث يتلقى الدعم والتمويل، وبالتأكيد فإن الذي يمول هو الذي يتحكم".

وأضاف أن الجزائر تدعي من جهة أنها ترغب في حل لقضية الصحراء، وفي المقابل، لا تبذل أي مجهود لتسهيل مسلسل المفاوضات والتجاوب مع المساعي الرامية إلى إيجاد حل سياسي لهذه القضية.

وأوضح أنه تبين خلال الجولة الرابعة أن البوليساريو ما يزال يحتاج لمزيد من الوقت لاستيعاب الواقع الجديد، في الوقت الذي أبان فيه المغرب، من خلال مقترح الحكم الذاتي، عن واقعية وموضوعية.

وأعرب عن أمله في أن يتطور موقف البوليساريو في الجولة القادمة وأن يسعى إلى الحل الواقعي الذي طرحه المغرب والمتمثل في مبادرة الحكم الذاتي.

تصريح رئيس المجلس بعد اختتام المفاوضات:

دخلنا في مناقشات تتعلق بقضايا الإدارة وقضية الأجهزة المستقبلية لمنطقة الحكم الذاتي، ولم ننتظر أن يكون في الجولة المقبلة جوابا صريحا، إما لأن جبهة البوليساريو غير قادرة على اتخاذ القرار التاريخي للمضي قدما في حل التراضي والتوافق، أو لأنها جبهة تخدم أجندة أخرى غير معلنة، لا تريد حلا لهذه القضية، وتريد ربما استعمالها لهدف آخر.

نص تصريح السيد خليهن ولد الرشيد في الفيديو المرافق

 ما زال هناك مجال للتفاوض حول خضوع البوليساريو إلى الواقع لأن أكثر من ثلث قرن نتيجة المشاريع الفاشلة، وبأن هناك فرصة تاريخية جديدة واقعية تعتبر حقوق جميع الأطراف، تعتبر القانون الدولي تتطابق ومفهوم تقرير المصير الذي يتلاقى في معظم فقراته مع ما تنص عليه ميثاق الأمم المتحدة، إذن نحن ننتظر من جبهعة البوليساريو أن تنضج.

المصدر: و م ع
( خبر يهم ملف الصحراء الغربية/ الكوركاس
)

 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2024