Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الخميس 20 يونيو 2024
صحافة سمعية بصرية

خليهن: الجزائر مدعوة إلى العمل على إيجاد حل لمشكل الصحراء

دعا السيد خليهن ولد الرشيد, رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية, الجزائر إلى الكف عن التدخل في شؤون المغرب الداخلية والعمل على إيجاد حل لمشكل الصحراء.



وأوضح السيد خليهن ولد الرشيد الذي استضافته قناة "الحرة" ضمن برنامج "من داخل المغرب" بثته مساء يوم الأحد, أن المقترح المغربي الذي" يوفر كافة الشروط السياسية والدبلوماسية والنفسية لحل النزاع عن طريق التفاوض", أتاح للجزائر فرصة المساهمة في حل هذا المشكل بطريقة إيجابية تحفظ لها كرامتها وهيبتها".

وأكد أن" أي بديل عن المقترح المغربي حول منح الأقاليم الصحراوية حكما ذاتيا سيكون كارثيا وسوداويا".

وبعد أن شدد على أن المغرب يتفوق على الأطراف الأخرى في إرادته بتحريك الأمور, حذر من أنه" إذا لم يتم حل هذا المشكل, فقد تشهد المنطقة المزيد من الإرهاب وعدم الاستقرار".

وقال إن تهديدات البوليساريو بالعودة إلى حمل السلاح ضد المغرب هي من" أبواب الدعاية والابتزاز للمجتمع الدولي وللأمم المتحدة بصفة خاصة", مضيفا أن جبهة البوليساريو المدعومة من طرف الجزائر لا تتوفر على الإمكانيات المادية والأسلحة التي تمكنها من شن الحرب ضد المغرب, واصفا إياها (البوليساريو) بأنها" رهينة القرار الجزائري باعتبار تواجدها فوق ترابها".

وأشار إلى أنه بالرغم من أن الجولات الثلاث السابقة من مفاوضات منهاست لم تحرز نتائج إيجابية ,إلا أنها" حققت تقدما ملموسا من شأنه أن يجنب المنطقة صراعات واصطدامات بعد أن كان الطريق مسدودا قبل بداية المفاوضات".

   تقديم المذيع : مساء الخير ، نزاع الصحراء الغربية المستمر منذ ثلات عقود لا يزال يشغل المملكة المغربية ، و يرجح ما يردده أكثر من مراقب لهذا النزاع بأن الحرب ممنوعة مهما كان السلام صعبا.
أزمة الصحراء موضوع هذا الحوار مع رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية خليهن ولد الرشيد ، نحاوره من الرباط من مكتبه.
أولا نرحب بك حضرة الرئيس من على قناة الحرة في هذا الحوار الخاص ، و نشكرك على استضافتنا.
و نبدأ بسؤال يتبادر إلى دهن المشاهد، اسم المجلس هو المجلس الاستشاري، يستدل من الاسم بدل أن يكون تقريري فهو استشاري بينما أنه يمثل شريحة كبيرة من الصحراويين .
أولا لماذا استشاري؟

خليهن ولد الرشيد: ولكن قبل الاستشاري هناك كلمة الملكي يعني أنه استشاري لجلالة الملك و هذا بطبيعة الحال له وزنه و له قيمته بحيث أنه يساعد جلالة الملك على المواضيع التي يطلب منه جلالة الملك الاستشارة فيها و خاصة فيما يتعلق بموضوع الصحراء.
إذن المجلس قبل أن يكون استشاري هو مجلس ملكي بما في كل الكلمة من الأبهة ومن قيمة و من وزن و من قرار في هذا المستوى.

المذيع : حضرة الرئيس الشيء الذي ذكرته

خليهن ولد الرشيد: ( مقاطعا )وهذا بطبيعة الحال لا يتناقض  مع أن المجالس التي تكون إلى جانب جلالة الملك تكون في نفس الوقت ذات دلالة شرعية في ما يتعلق بالتمثيلية
.

المذيع : و التقرير و اتخاذ القرار؟

خليهن ولد الرشيد: لا في نفس الوقت إنه يمثل شريحة المواطن الصحراوي حسب التقاليد العربية المتعارف عليها المبنية أساسا على العشيرة أو القبيلة.

المذيع: أعود إلى السؤال الذي ذكرته في المقدمة أنه مهما كان السلام صعبا فإن الحرب ممنوعة.
 هل توافق على هذا التوصيف؟

خليهن ولد الرشيد: بالتمام، أوافق على هذا الوصف بالتمام على أنه كيفما كانت صعوبة السلام و كيفما كانت العراقيل الموضوعة في الطريق الحرب غير ممكنة لأنه سبق أن جربنا الحرب، و الحرب لم تأت بأي شيء إيجابي في هذا الموضوع، و أصبحت الآن من المستحيلات. أنا اتفق تماما مع هذه الأطروحة.

المذيع: أخيرا في المؤتمر الأخير الذي عقدته جبهة البوليساريو قالت إذا لم يتم التوصل إلى تسوية للنزاع قد تعود إلى حمل السلاح. وهذا الاجتماع الذي حصل في المنطقة منطقة تعتبر بالنسبة إلى المغرب لا يجوز فيها و لا وجود سلاح و لا وجود قواعد و لا أشياء من هذا القبيل.
ألا تخشى حسب بعض المعلومات ، أن  وتيرة أو تصاعد إمكانية عودة الحرب تبدو للبعض مرجحة ؟

خليهن ولد الرشيد: لا، أولا ما جاءت به جبهة البوليساريو في مؤتمرها الأخير

المذيع: نتحدث عن ديسمبر... 

خليهن ولد الرشيد: عن 18 ديسمبر الماضي هو من باب الدعاية و من باب الابتزاز للمجتمع الدولي إن صح التعبير، و للأمم المتحدة بصفة خاصة. حاليا جبهة البوليساريو لا تتوفرعلى الإمكانات المادية و البشرية التي تمكنها من شن حرب. هذا من جهة ، من جهة أخرى لشن حرب من طرف جبهة البوليساريو، تحتاج جبهة البوليساريو لضوء أخضر من الجزائر و لا نعتقد....

المذيع: ...هي قد لا تبدأ بشن حرب و إنما تبدأ بالتسلح و التواجد بأماكن...

خليهن ولد الرشيد: لا، التسلح لا يمكن أن يتم إلا بقرار جزائري أولا

المذيع: نعم

خليهن ولد الرشيد: لأن جبهة البوليساريو، للتذكير هي رهينة مائة بالمائة بالقرار الجزائري، لأنها توجد على التراب الجزائري و لا يأتيها أي شيء آخر إلا من الجزائر

المذيع : تنزع عنهم أية صحراوية

خليهن ولد الرشيد: لا، لا جبهة البوليساريو ناس صحراويين، أبناء عمومتنا إخواننا لكنهم منظمة تابعة مائة بالمائة للدولة الجزائرية من الناحية الجغرافية ومن الناحية التقريرية و من ناحية الوجود المادي و السياسي و الدبلوماسي .
يعني هذا الواقع يعني هذا ليس حكما سياسيا و إنما وصف للواقع ، إذن هي لا يمكن أن تتسلح إلا عن طريق الجزائر، إذن إذا قررت الجزائر أن تمدها بالسلاح، و لا يمكن أن تتدرب إلا إذا دربتها الجزائر و لا يمكن أن تحصل على أي نوع من الإمكانيات بما في ذلك الإمكانيات

المذيع: (مقاطعا) إذن التفاوض تفاوض مع الجزائر؟

خليهن ولد الرشيد: لا

المذيع:   إذن بما أن القرار موجود في مكان، ما الفائدة؟

خليهن ولد الرشيد:  لكن الجزائر تقول لها موقف مزدوج، الجزائر تقول من جهة أنها ليست طرفا في الصحراء و نحن نوافقها في ذلك أن الجزائر ليست لها ناقة و لا جمل في موضوع الصحراء لأن الصحراء موضوع مغربي لكنها تساند جزء من المغاربة يعني يمكن أن نعتبر ذلك تدخل حقيقي تاريخي من الجزائر في الشؤون الداخلية المغربية و نحن نسعى إلى أن ينتهي هذا التدخل باللاتي هي أحسن، أي أننا نتفاوض مع البوليساريو كجزء منا يعني أهلنا معارضة و من الطبيعي أن نتفاوض مع البوليساريو لنقنعه بالحل الموجود و أن نطلب من الجزائر أن تنتهي عما كانت تقوم به سابقا، و أن تساعد في السماح لجبهة البوليساريو بالتوصل إلى هذا الحل.
إذن نحن في هذا الوقت بالضبط

 
المذيع:هناك مفاوضات قادمة في الشهر
 
خليهن ولد الرشيد: دورة قادمة يعني جولة رابعة

المذيع : في مارس
 
خليهن ولد الرشيد: مانهاست
 
المذيع : في مانهاست قرب نيويورك و فشلت الجولة الماضية طيب ألا تخشى أنه سنتوصل ب يقال حسب المعلومات حسب المصادر مقربة من الفريقين تقول جولة آذار المقبل سيكون مصيرها الفشل .
هل لديك هذا الانطباع عن الجولة القادمة، أكثر من مصدر يقول الجولة القادمة ستكون كما سابقتها؟
 
خليهن ولد الرشيد: لا شوف في موضوع الصحراء لا يمكن أن يصف المرء للأشياء بلون أبيض أو بلون اسود ، صحيح بأن الجولات الثلاثة الماضية لم تحرز تقدما ملموسا جدا يعني اختراق في موضوع الصحراء لكنها في حد ذاتها هي نفسها تقدم
 
المذيع: هل يمكن أن ندخل في أين تم تحقيق تقدم، ما هي النقط التي نستطيع القول أن المفاوضات حققت تقدما
 
خليهن ولد الرشيد: أولا التقدم الأولي هو بأن الأطراف تتحاور هذا في حد ذاته حسب المعايير الدولية الحالية تقدما
 
المذيع : يمنع القتال و النزاع صح
 
خليهن ولد الرشيد: يمنع القتال و النزاع و يمنع التشنج الكبير و يمنع التوتر بدون فائدة، ثانيا أننا نتكلم على حلول موضوعة على الطاولة
ّ
المذيع : (مقاطعا) سندخل هذا الموضوع

خليهن ولد الرشيد : كما أن الموضوع قبل هذه المفاوضات كان في طريق مسدود لا يوجد هناك تحرك من طرف المغرب و لا تحرك من طرف جبهة البوليساريو و لا من طرف الجزائر و لا الأمم المتحدة وصلنا إلى الطريق المسدود مائة في المائة قبل بداية مسلسل المفاوضات .
إذن، بالنسبة لي أعتقد أنه هذه الجولات الثلاث و لو كانت لم تحرز اختراقا خارقا للعادة في ما يتعلق إلا أنها أدخلت

 
المذيع : (مقاطعا) رطبت الأجواء
 
خليهن ولد الرشيد : لا، يعني جعلت الجميع يصل إلى استنتاج أنه لا يمكن بلوغ أي شيء إلا عن طريق المفاوضات طال الزمن أو قصر، يمكن أن يتطرف هذا الطرف في موقف أو يتخذ مواقف غير معقولة لكنه الأطراف كلها داخل الأمم المتحدة المشرفة على هذه المفاوضات الجزائر، موريتانيا، جبهة البوليساريو، المملكة المغربية والمجتمع الدولي الجميع يقول بأن التفاوض ضروريا
إذن بالنسبة لي شخصيا هذا في حد ذاته عمل إيجابي .
إذن لا يمكن أن أحكم بأنه كله سوداوي في ما يتعلق بهذه الدورات
.
 
المذيع : دعني أتوقف حضرة الرئيس في استراحة أولى أعود بعدها لمتابعة هذا الحوار فابقوا معنا.
أعود إلى حوارنا و بالذات النقطة التي كنت تتحدث عنها: فائدة المفاوضات إنما دون أمل كبيرة معلقة عليها مما دفع مجموعة الأزمات الدولية في تقرير صدر مؤخرا  أن تقول أنه السلام غير المرغوب فيه من الطرفين هو أكثر كلفة على الطرفين من السلام يعني استمرار هذا الوضع هي بالضبط تقول تكلفة النزاع أقل بدرجة كبيرة من تكلفة حل غير مرغوب فيه و قد يكون مؤديا لطرف من الأطراف 
 
خليهن ولد الرشيد : يعني هذه أطروحة غريبة
 
المذيع: أنه نحافظ على الوضع القائم لمصلحة إذا لم يكن يتوصل إلى حل يرضيني فبالتالي اقل كلفة علي من حل غير مرغوب فيه 
 
خليهن ولد الرشيد: هذا هو في اعتقادي الموقف الحالي الجزائري هذه الأطروحة جزائرية
 
المذيع: هذه الأطروحة جزائرية
 
خليهن ولد الرشيد: جزائرية يعني إذا لم أحصل على انفصال الصحراء فانا أفضل الوضع الراهن الذي هو ليس سلم و ليس حرب، و لكن هذا له سلبياته علينا و على الجزائر و على المنطقة و على المجتمع الدولي و على الصحراويين، يعني نحن جربنا الوضع الراهن في أكثر من ثلث قرن مضت ، أكثر من ثلاثة عقود 33 سنة الآن إذن هذا لا يمكن ان يكون إيجابي لأننا وضعنا في مهب الرياح المغرب العربي
 
المذيع: اول ضحية اتحاد المغرب العربي.... 
 
خليهن ولد الرشيد: نعم المغرب العربي
 
المذيع: الضحية الأولى...
 
خليهن ولد الرشيد: نعم الضحية الأولى بما في ذلك من انعكاسات على التنمية و على الاستقرار و على الديمقراطية و على الطمأنينة العامة. المغرب العربي ليست كلمة فقط بل لها انعكاسات على اتحاد المغرب العربي من نواكشوط إلى بنغازي و ظهور الجناح الغربي للعالم العربي كمركز استقرار و إشعاع حضاري و تنموي أمام الأسطورة التي توجد أمامنا و هي الاتحاد الأوروبي و أمام الولايات المتحدة و التي هي في نفس الوقت جارة لنا .
إذن أنا لا اتفق مع هذه الأطروحة هذه الأطروحة هي بالذات التي عشناها في الفترة الماضية، لا بالعكس الثمن الذي نؤديه لعدم وجود حل هو باهظ...
 
المذيع : بالنسبة للمغرب باهظ أم بالنسبة للجزائر 
 
خليهن ولد الرشيد : بالنسبة للجزائر كذلك بالنسبة للدول جميعا. الإرهاب الذي نعيشه اليوم...
 
المذيع : سنبحث هذه النقطة 
 
خليهن ولد الرشيد: جزء من الانعكاسات عدم الحل ظهور الإرهاب كمؤسسة كبيرة مستقرة في هذه المنطقة تهدد العالم و تهدد الاستقرار وتهدد التنمية هو في نفس الوقت نتيجة لعدم الحل .
 
المذيع : كنت أنوي طرح هذا السؤال لاحقا ولكن بما أنك بدأت و طرحت هذه النقطة طيب المغرب يخشى الإرهاب و الكل يعرف ذلك و إنما أيضا الجزائر تخشى الإرهاب و هي ضحية منذ أكثر من... 
 
خليهن ولد الرشيد: 15 سنة
 
المذيع :  وصلت على حد الحرب الأهلية و انتهينا و الآن لا تزال الجزائر تشهد عمليات إرهابية
أنتم تخشون الإرهاب لماذا الجزائر لا تخشى الإرهاب من موضوع البوليساريو؟
 
خليهن ولد الرشيد: لأنها لم تكن في حساباتها أن الأمور ستتطور إلى هذا الشكل، لم تكن في حسابات الجزائر بأنها ستعيش الوضع الذي عاشته بعد 91 /92 و لم تكن في حساباتها أنه رغم الوفاق الوطني الداخلي الجزائري بأنه الإرهاب سيظهر من جديد على شكل جديد...
 
المذيع : و بأهداف جديدة...
 
خليهن ولد الرشيد: بأهداف جديدة لا تتعلق بالانتخابات أو نمط الحكم و إنما تتعلق بتغيير الأوضاع ككل.
هذا بطبيعة الحال لم يكن في حسابات الجزائر ظهور منظمة القاعدة للمغرب الإسلامي خصوصا في المنطقة التي توجد فيها جبهة البوليساريو ملتقى الحدود ما بين الجنوب

الغربي للجزائر و شمال موريتانيا و شمال مالي الذي أصبح وكرا عالميا للإرهاب و وكرا عالميا للمخدرات و وكرا عالميا لجميع أنواع التهريب الأسلحة و البشر أي منطقة خارجة عن القانون الدولي
 
المذيع : يعني بالرغم اننا خرجنا قليلا عن موضوع الصحراء و ان موضوع الصحراء يصب في هذا الاتجاه
 
خليهن ولد الرشيد: موضوع مرتبط
 
المذيع : بما اننا نتحدث عن هذا الموضوع، هل هناك من تنسيق مخابراتي بين المغرب و الجزائر لمراقبة هذه المنطقة او بمعنى لمكافحة الإرهاب أن ينتشر من هذه المنطقة إلى المغرب و إلى الجزائر
سؤالي في تنسيق مخابراتي 
 
خليهن ولد الرشيد: ليس في هذه المنطقة
 
المذيع: في موضوع الإرهاب بصفة عامة
 
خليهن ولد الرشيد : لان العلاقات بين المغرب و الجزائر علاقات إن صح التعبير يمكننا ان نقول انها علاقات عادية
 
المذيع: باردة 
 
خليهن ولد الرشيد: لا ،  عادية أنا أفضل كلمة عادية لا ترقى إلى ما يتطلبه الوضع كبلدان جارة أساسية في المغرب العربي لنا مصالح مشتركة لا ترقى إلى هذا المستوى لأنه لو كانت ترقى لهذا المستوى لكان التعاون أكثر و أوثق و أنجع و أوسع مما هو عليه الآن لكن لا يمكن أن نصفها بأنها علاقات جامدة إلى درجة عامل الجمود هناك علاقات لدينا سفارة في الجزائر و الجزائر لها سفارة هنا نجتمع في إطار المغرب العربي على مستوى ليس عالي نجتمع على مستوى 5 + 5 مع الاتحاد الأوروبي إذن لنا نوع من الكلام لكنه لا يوجد على مستوى الجنوب
 
المذيع: التنسيق لمكافحة الإرهاب صار سمة من سمات العلاقات بين بعض الدول اليوم . في مشكلة الإرهاب الدول تنسق مخابراتيا
 
خليهن ولد الرشيد : إلى جانب يفرضون علينا أن يكون نوع من التنسيق لأنه المغرب و الجزائر أعضاء في 5+5 أي الدول الأوربية دول البحر الأبيض المتوسط و دول المغرب العربي لكن يبقى دائما هذا مع نزاع الصحراء و مع إغلاق الحدود التعاون ناقص جدا وليس في المستوى المطلوب
 
المذيع : سأعود إلى العلاقات مع الجزائر لاحقا إنما نعود إلى موضوع الصحراء و الحلول المقترحة لماذا يرفض المغرب الاستفتاء 
 
خليهن ولد الرشيد: لأسباب موضوعية
 
المذيع: و هي 
 
خليهن ولد الرشيد : هو أنه هذا الاستفتاء نمط الاستفتاء الذي اختارته الأمم المتحدة هو نمط فريد من نوعه ، الأمم المتحدة اختارت سنة 1991 نمط من الاستفتاء خاص يسمى الاستفتاء لتقرير المصير المبني على تحديد الهوية ليس استفتاء فقط
 
المذيع: إذن هناك مشكل تحديد الهوية 
 
خليهن ولد الرشيد: هنا فين يدخل ، لا يوجد مشكل لإقرار الاستفتاء لكن يوجد مشكل لتحديد الهوية حينما نتكلم على تحديد هوية الصحراويين ندخل في متاهات خلفها الاستعمار و هي التقسيم الحدودي الموروث من الاستعمار
 
المذيع : هذه نقطة ثانية، هناك نقطة الهوية و نقطة الحدود أو ترسيم الحدود 
 
خليهن ولد الرشيد: نعم  هما النقطتان الأساسيتان لعدم وجود مخرج منطقي لإقرار استفتاء نهائي. الأمم المتحدة وضعت على طول امتداد عشر سنوات من 91 إلى 2001 آلية فريدة من المستوى العالي ولجأت إلى جميع الاختصاصيين الموجودين في العالم في هذا الموضوع للحصول على الهيأة الناخبة المطلوبة
 
المذيع : إنما لم يوافق المغرب عليها
 
خليهن ولد الرشيد: للأسباب التالية  للأسباب الموضوعية التالية. الصحراويون يوجدون في المغرب و يوجدون في الجزائر و يوجدون في موريتانيا ويوجدون في مالي ،  و أنا اقول هذا علنا و أقول هذا علنا ليسمعه الجميع. و لهذا لا يمكن إجراء استفتاء مبني على تحديد الهوية إلا إذا شمل هذا الاستفتاء التراب الصحراوي التاريخي و السكان الصحراويين التاريخيين.
 
المذيع : دعني أتوقف في استراحة ثانية   أعود بدءا لمتابعة موضوع الاستفتاء أعزائي المشاهدين اعود لمتابعة حوارنا بعد هذا الفاصل القصير .
أعزائي المشاهدين نعود لمتابعة هذا الحوار نتابع قضية الاستفتاء في الصحراء حضرة الرئيس كنت تتحدث عن آليات أو سالتك عن آليات تحديد الهوية أنه لماذا...

خليهن ولد الرشيد: لماذا لم يتم الاستفتاء؟

المذيع : تحديدا لماذا لا تناقش الآن دون أي شيء آخر آلية بمجرد انت تقول المغرب يوافق على الاستفتاء و الجزائر تطالب بالاستفتاء إنما المشكلة هي تحديد الهوية .
أعيد سؤالي تحديد آليات الهوية أن يتم اختراع اكتشاف توافق حول آليات جديدة

خليهن ولد الرشيد: لا غير ممكن ، لا توجد معجزة في الموضوع هذا

المذيع : لماذا

خليهن ولد الرشيد : لأنه يجب تغيير الحدود ، للبلوغ و الوصول إلى استفتاء طبقا للمعايير الدولية يعني ديمقراطي حر عادل

المذيع : يمثل كل المعنيين ...

خليهن ولد الرشيد : يسمح للصحراويين أن يقرروا هذا الاستفتاء متعلق بتقرير المصير ، ليس استفتاء خاص بمجموعة معينة و إنما لتقرير المصير وبالتالي يجب أن تكون له القاعدة العدلية الضرورية. للحصول على هذا الاستفتاء المستحيل يجب تغيير الحدود ، حدود الجزائر و ضم جزء من التراب الجزائري الذي هو تراب صحراوي في الأصل إلى الصحراء الغربية ، و ضم جزء من التراب الموريتاني و ضم جزء التراب المالي لإجراء الاستفتاء بطبيعة الحال هذا مستحيل

المذيع: هذا مستحيل

خليهن ولد الرشيد : هذا مستحيل لأن القارة الإفريقية مبنية أساسا منذ 63 على قدسية الحدود الموروثة من الاستعمار لأنك إذا مسيت جزء من الحدود الإفريقية هي كا الدومينو تنهار كلها.

المذيع : طيب الاستفتاء صعب

خليهن ولد الرشيد: لا مستحيل

المذيع : مستحيل

خليهن ولد الرشيد: لا لا لنتفق استفتاء تحديد الهوية

المذيع : بالنهاية المغرب يرفض طريقة الاستفتاء المعروضة حاليا لأن تحديد الهوية برأيي مستحيل

خليهن ولد الرشيد: الأمم المتحدة قالت بأنه من الناحية التقنية مستحيل

المذيع : نقفل هذه النقطة و ننتقل إلى الحكم الذاتي . انتم تقولون بحكم ذاتي البوليساريو ترفض هذا العرض . البعض يقول البوليساريو ترفض الحكم الذاتي لأنها تريد تنازلات أكثر
من المغرب . تنازلات تتعلق بقضايا كثيرة منها ممكن تكون الثروات ممكن تكون حد أدنى من الأمن الجيش و بمعنى أكثر لاختصاره حكم ذاتي واسع الصلاحيات .
هل المغرب بصدد الموافقة على ذلك أو موضوع تفاوض

خليهن ولد الرشيد: فلنتفق على المصطلحات

المذيع :ثُلاثة أشياء الثروات الأمن حكم ذاتي واسع الصلاحيات

خليهن ولد الرشيد : طيب أولا يجب الإشارة إلى ان المجتمع الدولي بما فيه مجلس الأمن ، مجلس الأمن غير المسطرة التي كانت قائمة سابقا ، منذ 75 في شهر أبريل 2007 حينما أقر قرار جديد ، القرار 1754 الذي بنى عليه مقاربة جديدة ليست المقاربة المبنية على البحث عن استفتاء مستحيل. قال يجب على الأطراف أن تصل إلى حل سياسي يرضي الجميع عن طريق المفاوضات و الحوار .
هذا هو القرار الجديد الذي بنيت عليه المفاوضات. كل ما يأتي في هذا الإطار المغرب يوافق عليه . و لهذا المغرب قدم مبادرة جريئة ، مفتوحة ، ديمقراطية تكمن فيها هذه الطلبات التي تكلمت عليها كلها.

المذيع : ما حدود صلاحيات هذا الحكم الذاتي؟

خليهن ولد الرشيد: كبيرة جدا فلنتكلم عليها و المغرب يقول هذه المبادرة موضوعة للتفاوض أي انها قابلة للإصلاح و للتوسع في إطار مصطلح و مفهوم الحكم الذاتي حسب المعايير الدولية.
ما هو الحكم الذاتي؟
الحكم الذاتي هو يعني بأنه الدولة لأنه هناك معايير الحكم الذاتي ، الدولة تتنازل عن جزء من صلاحياتها لجزء من ترابها في ميادين معينة هذا هو الحكم الذاتي.
هذا الحكم الذاتي لموجود في إسبانيا جارتنا ، و الموجود في بريطانيا ، و الموجود في ألمانيا ، و الموجود في بلجيكا ، و الموجود في إيطاليا ، و الموجود في جميع البلدان

المذيع : فدرالية

خليهن ولد الرشيد: يمكن أن نقول نوع منه و لكن  ليس الفيدرالية. أسبانيا ليست فدرالية اسبانيا التي يوجد فيها أكبر وأهم نوع من الحكم الذاتي في الدول الغربية ، ليست دولة فدرالية ، مملكة لها دستور ، لكن الدستور يحدد كل الصلاحيات .المبادرة المغربية أساسا بنيت على هذه المعايير، اختصاصات حصرية لمنطقة الصحراء ، اختصاصات واسعة، مؤسسات كفيلة بتطبيق ، و السهر على هذه الاختصاصات ، الحكومة و البرلمان ، هيئة قضائية عليا ، أمن إذن نحن بالتمام تحتل هذه المطالب التي قلت لي يقال...

المذيع: ..يقال...

خليهن ولد الرشيد: يقال ان البوليساريو لاحظتها، هذا موجود و المفاوضات تسمح للبوليساريو إذا أراد أن يتوسع في مجال ما أن يتوسع في هذا المجال و يتفاوض على توسيعه

المذيع : هل وارد الموافقة على الأمن أن يكون بيدهم نوع من الجيش

خليهن  ولدالرشيد: نتفق الأمن فيه شطرين

المذيع : الداخلي و الحدودي

خليهن ولد الرشيد: الأمن الذي هو جزء من السيادة لا يمكن أن يكون موضوع تفاوض

المذيع: الثروات فيه موضوع التفاوض

خليهن ولد الرشيد: أنا سأتكلم لك بالضبط عن ما سيبقى اختصاص الدولة و ما سيبقى اختصاص منطقة الحكم الذاتي. الدولة ستحتفظ بالسياسة الخارجية ، ستحتفظ بالدفاع الوطني أي الحدود البرية و الجوية و البحرية ، الدولة ستحتفظ بالعملة الدولة ستحتفظ بالطابع البريدي ، الدولة ستحتفظ بما يتعلق باختصاصات جلالة الملك ، الخاصة بالميدان الديني أي وحدة المذهب و وحدة الفتوى الدينية و التي هي في المغرب من اختصاص أمير المؤمنين

المذيع : و هذه قضية أساسية

خليهن ولد الرشيد: و هذه قضية اساسية لكن ما غير ذلك وهو الكل

المذيع : حتى الثروات مسموح

خليهن ولد الرشيد :  فلنتكلم عن الثروات 

المذيع: يحكى عن وجود ثروات

خليهن ولد الرشيد: ما هي هذه الثروات التي يجب اقتسامها، التفاوض مبني على هذا الأساس

المذيع: نعم أنتقل على موضوع آخر بصلب الحكم الذاتي لنفترض أنه تم التوافق على الحكم الذاتي .
ألا تعتبر أن الحكم الذاتي سوف يهدد التماسك الداخلي في المغرب بمعنى أن البربر قد يطالبون بما حصل عليه الصحراويين يمكن أو يريدون الحصول عليه ماذا تقول

خليهن  ولدالرشيد: لا

المذيع : إذا بدأنا في الصحراء لماذا لا ننتقل إلى البربر مما يهدد تماسك المملكة فماذا تقول

خليهن ولد الرشيد: لا أبدا لأنه قبل تقديم هذا المشروع جلالة الملك طلب من الأحزاب السياسية الوطنية التي تمثل الطيف المغربي ، طلب منها إبداء رأيها و مشورتها فيما يتعلق بمنح الصحراء حكما ذاتيا ، و جميع الأحزاب السياسية ، الطيف السياسي المغربي التاريخي و الحديث ، أعطى موافقة مكتوبة إلى جلالة الملك في هذا الموضوع. إذن هناك إجماع مغربي ، من الشعب المغربي على أن قضية الحكم الذاتي تخص نزاع الصحراء ، لحل مشكل الصحراء ، و هي حصريا لقضية الصحراء بينما المناطق الأخرى المغربية فستتمتع بما يسمى اللامركزية أو الجهوية الموسعة في الميدان الإداري ، في الميدان الاقتصادي ، في الميدان الاجتماعي و هي الآن موجودة في أطوارها الأولى و لكنها ستتوسع قادما.
إذن موضوع الحكم الذاتي هو موضوع ، و في الحقيقة الحكم الذاتي ليس حكما ذاتيا جديدا و إنما هو إرجاع الحق إلى أصحابه.
 كانت الصحراء قبل الفترة الاستعمارية أي قبل 1912 حينما فرضت الحماية على المغرب ، تتمتع بحكم ذاتي نظرا لطبيعتها الصحراوية و نظرا لبعدها الجغرافي عن عواصم المملكة مراكش ، فاس ، الرباط ، و نظرا أنها منذ القدم كانت لها هذه الروابط مع جلالة الملك و هذه الروابط الوطنية و لكنها في ما يتعلق بتصريف الأشياء المحلية تتمتع بهذا الحكم الذاتي.

المذيع: قبل أن أنتقل إلى المحاور الأخرى .في سؤال حول مدى قدرة الولايات المتحدة الأمريكية على الضغط على المغرب بموضوع الصحراء الغربية يعني المعروف أن لديكم علاقات وطيدة مع الولايات المتحدة .الرباط و اشنطن تربطهم علاقات متميزة

خليهن ولد الرشيد: نعم

المذيع: هل يمكن للولايات المتحدة ان تمارس ضغطا لحل مشكلة الصحراء ؟ و إلى أي حد؟

خليهن ولد الرشيد: الولايات المتحدة دولة عظمى لها مسؤوليات عالمية ، و تربطها علاقات صداقة و تحالف تاريخي مع المغرب. المغرب هي الدولة الأولى التي اعترفت رسميا

المذيع: بالولايات المتحدة

خليهن ولد الرشيد : من السلطان الملك سيدي محمد بن عبد الله إلى الرئيس جورج واشنطن رسالة مكتوبة و موجودة في الكونغرس .
إذن لنا علاقات تاريخية لا علاقة لها بموضوع الصحراء و هذا الاعتراف جاء من المغرب ما قبل الحماية أي المغرب صاحب الحدود التاريخية الحقيقية و من ضمنها الصحراء تربطنا علاقات بها كما تربطنا علاقات بجميع أعضاء دول المغرب العربي بالجزائر بتونس بليبيا بموريتانيا . الولايات المتحدة الأمريكية كالاتحاد الأوروبي يريدون حلا لنزاع الصحراء عن طريق السلم و التفاوض ، و الولايات المتحدة صرحت و تعمل و تقول بأن المبادرة المغربية مبادرة جدية و مبادرة حقيقية و بأنها الحل المناسب لهذا الموضوع

المذيع: أتوقف في استراحة أخيرة نعود بعدها لمناقشة موضوع ترسيم الحدود مع الجزائر ، و ماذا لو لم نتمكن من التوصل إلى حل لقضية الصحراء و ماذا بعد ابقوا معنا أعزائي المشاهدين .          
أعزائي المشاهدين الجزء الأخير من هذا الحوار مع رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية السيد خليهن ولد الرشيد بالدقائق المتبقية الأخيرة لدي أكثر من نقطة.
النقطة الأولى طرحناها في ما قبل ذكرت لي تسوية الحدود مع الجزائر يعني تسوية الحدود مع أكثر من دولة إفريقية و غير إفريقية.
أنا أعود إلى السؤال. البعض يقول حل مشكلة الحدود بين الجزائر و المغرب هو نصف الطريق خمسين بالمائة إلى 60 بالمائة من حل مشكلة الصحراء ماذا تقول ؟

خليهن ولد الرشيد : ما فيه مشكل حدود مع الجزائر ، الحدود مع الجزائر كان فيها مشكل قبل 92 ، لكن سنة 92 المرحوم جلالة الملك الحسن الثاني صادق على ترسيم الحدود الذي تم من قبل في اتفاقية إيفران و اتفاقية تلمسان. لا يوجد مشكل حدودي بين المغرب و الجزائر الآن المشكل الوحيد الموجود على الحدود هو أنها مغلقة و نريدها مفتوحة

المذيع: هناك من يقول أن الجزائر تريد منفذ على الأطلسي

خليهن ولد الرشيد: سمعت بهذا الخبر منذ أمد طويل.

المذيع : و هذه القضية ألا يمكن اقتراح حل لها ينقد العلاقات بين البلدين و يحل مشكلة الصحراء. قد لآ أريد ان أكون جازما ، و إنما قد يكون يسهل حل مشكلة الصحراء عندما تصبح للجزائر منفذ على الأطلسي

خليهن ولد الرشيد: صح فيه اتفاقية موقعة بين المغرب و الجزائر لإعطاء الجزائر منفذ على البحر عن طريق طنطان مدينة طنطان لتصدير حديد كارت جبايلات الموجود في تندوف

المذيع : و يبقى تحت سيطرة من هذا المنفذ؟

خليهن ولد الرشيد: لا إذا كنا نتكلم عن منح الجزائر قطعة أرضية تحت السيادة الجزائرية للانفتاح على المحيط  الأطلسي هذا غير ممكن لأن الجزائر تقول بأنها ليست لها مطالب ترابية في الصحراء

المذيع: تقول

خليهن ولد الرشيد: تقول و الناس بما قالت. الجزائر كأمة أقامت الثورة الجزائرية و كدولة محترمة تقول هذا علنا لشعبها و للناس أجمعين. إذن إذا أرادت منفذ بحري لتصدير مواردها داخل إطار المغرب العربي او بطريقة ثنائية مع المغربية و الاتفاقية موجودة يجب تفعيلها.
إذن لا اعتقد شخصيا بان هذا هو السبب لموقف الجزائر الحالي

المذيع: إذن ما هو السبب؟

خليهن ولد الرشيد : أنا أعتقد

المذيع : المشاهد يريد أن يعرف حقيقة الأمور. ما سبب هذا الخلاف المغربي الجزائري و إلى أي متى؟

خليهن ولد الرشيد: عقدة نفسية في اعتقادي لا يمكن ان نبسطها إلى عقدة نفسية

المذيع: العلاقات بين الدول ليست علاقات

خليهن ولد الرشيد: نعم لكن أعتقد بأنه الصحراء أصبحت شيئا ما لعبة في السياسة الداخلية الجزائرية

المذيع: السياسة الداخلية

خليهن ولد الرشيد: الداخلية، السياسة الداخلية الجزائرية معقدة و الأطراف المشاركة في إنجازها معقدة. لا يوجد طرف الشعب الجزائري لا يريد هذا المشكل من الصحراء و ليس له دخل في هذا الموضوع . هذا موضوع حكام في الجزائر . سبق للرئيس الشادلي بنجديد أن وافق على  بناء المغرب العربي على أساس حل هذا المشكل و تركه جانبا و هذا هو السبب الذي جعل أن تتم اتفاقية مراكش 89 و بناء المغرب العربي . الحكام الحاليون لم يقرروا المضي في هذه السياسة بعد

المذيع : في أمل في عودة اتحاد المغرب العربي 

خليهن ولد الرشيد : نعم طبعا في أمل لأنه نحن نريد المغرب العربي و الجزائر تريد المغرب العربي و تونس و ليبيا و موريتانيا و جميع الشعوب أوروبا تريد المغرب العربي. الولايات المتحدة تريد المغرب العربي العالم العربي يريد المغرب العربي الجميع يريد المغرب العربي لكن يجب علينا ان نتخلص كان في مشكل سابقا يمكن للجزائر أن كانت

المذيع : كان اختلاف بين الأنظمة

خليهن ولد الرشيد: لا لا لا ما شي هذا هو المشكل. المغرب لم يكن له مشروع في ما يتعلق بإعطاء مكانة للصحراويين  هذا ربما كان يمكن أن يكون مشكل و لكن المغرب الآن تجاوز هذه النقطة و قدم موضوع الحكم الذاتي و أصبح هذا الموضوع يسمح للجزائر أن تساهم في حل قضية الصحراء بطريقة إيجابية دون المس من شرفها و لا من كرامتها و لا من هيبتها.
إذن اليوم أعتقد أكثر من ما مضى تتوفر جميع الشروط النفسية و السياسية و الدبلوماسية و المصلحاتية للجميع ان نحل هذا النزاع داخل المفاوضات .

المذيع : هل هناك في الأفق مبادرة مغربية جديدة في هذا الموضوع ؟

خليهن ولد الرشيد: لا

المذيع : نحن الآن على باب المفاوضات  كما ذكرت انا لا يمكن أن أكرر ما ذكرت

خليهن ولد الرشيد : المغرب لا يمكن أن يعطي أكثر مما أعطى، ما هو المطلوب منا

المذيع : هذا سؤالي ليس هناك في الأفق و لو إمكانية لمبادرة مغربية جديدة تنقد الجمود في المفاوضات

خليهن ولد الرشيد: لا أنا أقول لك كعضو في الوفد المغربي المفاوض المغرب متفوق على جميع الأطراف الأخرى في ما يتعلق بإرادته في تحريك الأشياء. المغرب ليس هو العائق الحالي لوجود اتفاق ، المغرب ليس هو العائق أمام الأمم المتحدة و لا أمام المجتمع الدولي أو في الوصول على حل سريع في المفاوضات المشكل الموجود الآن أمامنا هو أن جبهة
البوليساريو جبهة موروثة من العهد ما قبل الطوفان ، يعني جبهة ماركسية لينينية لها حزب واحد تفكير واحد

المذيع : ما يجمعها بالنظام الجزائري الحالي ؟

خليهن ولد الرشيد : هي موروثة و أجزاء من النظام الجزائري لم تتخلص بعد من نفس العقدة السابقة و هي التي ما زالت مرتبطة بجبهة البوليساريو .
نحن نحتاج على أن يوجد أمامنا طرف يريد الوصول إلى حل وسط ، حل لا غالب و لا مغلوب فيه ، و هذا الحل هو الذي يناسب الجميع و لا حل غيره.  أؤكد لك بأنه لا حل غيره الحل الوسط الذي يعطي للجميع ما يريد. يعطينا نحن السيادة و يحافظ على الوحدة الترابية للمملكة  للمغربية. و يعطينا نحن الصحراويين حقوقا في إطار ممارسة حكم ذاتي حقيقي و تخرج المنطقة من الورطة التي توجد فيها .
لن يكون هناك حل غير هذا الحل طال الزمن أو قصر. إذن من يريد المطالبة بشيء آخر هو في الحقيقة يريد تطوير المشكل لأسباب أخرى لا علاقة لها بموضوع الصحراء.

المذيع : ما البديل عن الحل برأيك؟

خليهن ولد الرشيد : كارثة

المذيع : البديل عن الحل اليوم ما وصلنا إلى حل

خليهن ولد الرشيد : كارثة البديل هو الكارثة هو المزيد من الإرهاب و المزيد من توغل الإرهاب في المنطقة و المزيد من وحل الإرهاب في المنطقة و المزيد من عدم الاستقرار و عدم تمكن الدول من السيطرة على وضعها الداخلي . البديل هو بديل كارثي سوداوي ، البديل هو مصيبة

المذيع : المغرب غير مهيء للحرب

خليهن ولد الرشيد: المغرب

المذيع : (مقاطعا) ليس للحرب لأعمال عسكرية

خليهن ولد الرشيد: لا لا المغرب سيدافع عن ترابه كما دافع عنها سابقا إذا تم الاعتداء عليه و لن يكون خاسرا

المذيع : بس هذا عمل مرهق مرهق

خليهن ولد الرشيد: طبعا

المذيع : لا سيما في الأوضاع الحالية

خليهن ولد الرشيد: لكن من هو المجرم إذا كان هذا الأمر المجرم ، المجرم هو الذي يتسبب في إعادة المنطقة إلى الحرب و إلى العنف

المذيع : ممكن ليس إلى الحرب و إنما إلى توترات عسكرية و أمنية و أعمال عسكرية

خليهن ولد الرشيد : المغرب لا يخاف الحرب

المذيع : الحرب قد تكون قضية خطيرة

خليهن ولد الرشيد: المغرب لا يريد الحرب و لم يكن يريد الحرب و قبل وقف إطلاق النار و دخل في مفاوضات و هو الآن في مفاوضات وقدم مشروع وصفه مجلس الأمن كل مجلس الأمن بالإجماع بأنه مشروع جدي و ذا مصداقية و الدول العظمى ، و أنا اقول لك الدول الإسلامية كلها و الدول العربية و الدول الأمريكية و الدول الأوروبية تساند هذا الحل

المذيع: هل تأمل إذا تغير الحكم في الجزائر أتى فريق جديد غير الطاقم الحالي ممكن أن تحل قضية الصحراء؟

خليهن ولد الرشيد: لا ، يمكن حل قضية الصحراء بالطاقم الحالي

المذيع: هذا الطاقم الحالي هو العقبة أم أنه ممكن إذا أتت نخبة جديدة عقلية جديدة شباب لا أدري

خليهن ولد الرشيد: لا، هو موضوع الصحراء

المذيع: أم أنه موضوع مقفل، من يأتي إلى الجزائر سيكون أو يتابع و يستمر في السياسة ذاتها.

خليهن ولد الرشيد: لا، هو موضوع الصحراء موروث من عهد الرئيس الهواري بومدين ليس من الرئيس الحالي أو النظام الحالي

المذيع: ثلاثة رؤساء

خليهن ولد الرشيد: إيه طيب ، موروث يمكن للحكومة الحالية و الرئيس الحالي أن يحل مشكل الصحراء و يحله في ما نريده جميعا في إطار التفاوض ان يضغط على جبهة البوليساريو أو يعطيها تعليمات أو توجيهات أو نصائح ان تدخل جديا في هذه المفاوضات لإخراج الحكم الذاتي إلى الوجود رسميا بإشراف الأمم المتحدة

المذيع : سؤالي الأخير هل نستطيع القول أن الدور الجزائري في الصحراء هو كالدور السوري في لبنان؟

خليهن ولد الرشيد: لا ، أولا

المذيع : أريد منك جواب صريح

خليهن ولد الرشيد: لا المشكل مختلف و مشاكل الشرق الأوسط مختلفة عن مشاكل المغرب العربي. أولا لبنان وحدته الترابية ليس مهددة و لا توجد منظمات خارج التراب اللبناني مسلحة تهدد وحدة و كيان لبنان المشكل داخلي و هذا الموضوع لا أريد.

المذيع: إنما سورية تقول نفس الكلام التي تقوله الجزائر عن البوليساريو لندع اللبنانيين يتفقون و نحن لسنا معنيين

خليهن ولد الرشيد: مشكلكم أكثر تعقيدا بالنسبة لنا مشكلنا نحن واضح ، نحن استرجعنا الصحراء كمغرب من المستعمر الذي كان يحتلها و هو اسبانيا شاننا في ذلك شأن الصحراء في ذلك  كشأن باقي الأجزاء في المغرب شمال المغرب طنجة طنطان طرفاية سيدي إيفني و مستقبلا سبتة و مليلية .
هذا موضوع الصحراء هو في الحقيقة موضوع كان في الماضي أكبر من الجزائر ، موروث من الحرب الباردة. نحن كنا نوجد في معسكر غربي و الجزائر و كوبا و الفييتنام و من معهم سابقا . هي مشكل موروث من الحرب الباردة لم يجد له حل لحد الآن و نحن نريد و نتمنى للجميع ينور الله له أفكاره و نخرج من هذه المصيبة

المذيع : نتمنى معك أن تحل هذه المشكلة . أشكر هذا الحوار الخاص الممتع

خليهن ولد الرشيد:  شكرا

المذيع  : أعزائي المشاهدين أشكر حسن متابعتكم هذا الحوار الخاص على امل اللقاء معكم قريبا تصبحون على ألف خير.            

المصدر: و م ع
( خبر يهم ملف الصحراء الغربية/ الكوركاس)

 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2024