Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الأحد 16 يونيو 2024
صحافة سمعية بصرية

أكد سفير المغرب بأستراليا ونيوزيلاندا محمد ماء العينين أن سكان مخيمات تندوف جنوب غرب الجزائر ليسوا لاجئين بالمعنى المتعارف عليه دوليا بل محتجزون ومحرومون من حرية الحركة ويخضعون لميليشيات مسلحة تنهب أموالهم وتنهب الإعانات التي تخصصها لهم المنظمات الدولية.


وقال السيد ماء العينين، في حوار أجرته معه الإذاعة الأسترالية (إس.بي.إس)، بمناسبة تخليد المغرب للذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء، إن المغرب يعتبر قضية الصحراء قضية محسومة، وأن أرض الصحراء عادت إلى وطنها الأصلي عقب خروج الاستعمار الإسباني.

وذكر السفير المغربي بأن المملكة تقدمت إلى الأمم المتحدة، بعد أن أقرت هذه الأخيرة بأن المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود، باقتراح لمنح الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية، مؤكدا أن الأمم المتحدة وصفت هذا الاقتراح بأنه ذو مصداقية وجدي ويمكن أن يؤدي إلى حل للقضية.

وجدد الدبلوماسي المغربي التأكيد أن المغرب يعتبر المحتجزين في تندوف أبناءه وأعرب مرارا عن استعداده لإيجاد حل في إطار سيادته على أقاليمه الجنوبية، مبرزا أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أكد، في خطاب المسيرة، أن المغرب يرفض أي مغامرة غير محسوبة العواقب.

وأضاف أن الدعوة التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة للأطراف لإجراء مفاوضات تندرج في إطار سعي الأمم المتحدة إلى حل النزاعات عن طريق الحوار.

- خبر يهم ملف الصحراء الغربية/ الكوركاس-

 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2024