Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الأحد 16 يونيو 2024
صحافة سمعية بصرية

كشف برنامج بثه التلفزيون الايطالي أن الوقائع الملموسة على أرض الواقع تؤكد وجود علاقة شبه علنية بين "تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي" والبوليساريو، حيث أقام " قائدها الكبير"محمد عبد العزيز في مخيمات تندوف نموذجا كوريا شماليا.



وأكد منشط البرنامج الأسبوعي "ميزي توني"الذي بثته مساء يوم الأحد الماضي قناة "تي جي 24 " حول نشاط الجماعات الإرهابية بمنطقة الساحل وجود علاقات شبه علنية بين البوليساريو وتنظيم القاعدة بمنطقة المغرب الإسلامي.

 وقدم توني كابيوزو المتخصص في القضايا الدولية عدة أمثلة، من بينها واقعة اختطاف سيدة إيطالية كانت تقوم بمهمة إنسانية بمنطقة تندوف من طرف منظمة متطرفة بتواطء مع عناصر من داخل المخيمات، متسائلا عن غياب مثل هذه الحقيقة عن أذهان بعض البرلمانيين الايطاليين المؤيدين لما يسمى ب"مؤتمر دعم البوليساريو" المنعقد مؤخرا بمنطقة لازيو بروما.

 وأكد ضيف هذا البرنامج التلفزيوني أرتورو باريلي المتخصص في قضايا الإرهاب الدولي من جهته وجود علاقة بين البوليساريو والمجموعات الإرهابية.، معتبرا أن الأجيال الجديدة لهذا التنظيم عملت على تقوية صفوف القاعدة بالمغرب الإسلامي مع مختلف فروعها (موجاو وأنصار الدين) بطريق السيطرة على المنطقة والتعاطي لمختلف أنواع تهريب المخدرات والسلاح والتبغ والبشر.

 وأجمعت باقي المداخلات خلال هذه الحلقة على الخطر الذي يتهدد أوروبا جراء النشاط المتزايد للجماعات الإرهابية بمنطقة الساحل غير المستقرة والتي تشكل منبعا لمختلف أنواع التهريب.

 وفي هذا الإطار أكد احد المشاركين في هذا اللقاء أن" بعض الايطاليين يستخفون بهذا الخطر ويقللون منه، إلا أنه في الواقع يعنينا من قريب"، مثيرا الانتباه إلى الإجراءات الأمنية المشددة في المطارات وارتفاع عدد المهاجرين السريين الوافدين على السواحل الإيطالية إضافة إلى المصالح الإيطالية بمنطقة الساحل.

 من جانبها، كشفت صحيفة “ال فوغليو” الإيطالية أن البوليساريو تدير شبكات للقتل ونقل المخدرات لإثارة الفوضى في إفريقيا، مستفيدة من صلات قوية بينها وبين الجماعات الإرهابية في إفريقيا جنوب الصحراء، من قبيل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وجماعة أنصار الدين و”الحركة من أجل الوحدة والجهاد بغرب إفريقيا- موجاو” وغيرها.

 ونقلت وكالة المغرب العربي عن الصحيفة قولها إن 650 شابا صحراويا بمخيمات تندوف تم تجنيدهم من قبل هذه الجماعات الإرهابية لتنفيذ عمليات متعددة تتعلق باختطاف الأشخاص وتهريب المخدرات والأسلحة.  كما أكدت أن الحركة جندت 25 شاب صحراوي في المجموعة التي قتلت صحفيين فرنسيين في مالي بداية نوفمبر الحالي.

 وكان الصحفيان الفرنسيان كلود فيرلون وجيزلين دوبون العاملان في إذاعة فرنسا الدولية اختطفا بعد أن أجريا مقابلة مع زعيم سياسي محلي، قبل أن يعثر على جثتيهما عند أحد مداخل مدينة كيدال (شمال مالي) في وقت لاحق. 
 وقالت الصحيفة الإيطالية إن مصادرها أكدت لها أن الروابط القوية للبوليساريو مع المنظمات الإرهابية “ تصاعدت بحدة مع استمرار الاقتتال الداخلي في مخيمات تندوف، حيث تدهورت الأوضاع التي وصلت إلى حدود لا تطاق في ظل ديكتاتورية محمد عبد العزيز"


(خبر يهم ملف الصحراء الغربية / كوركاس).


 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2024