Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الخميس 25 يوليوز 2024
صحافة سمعية بصرية

عقب الجلسة الطارئة للمجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، المنعقدة يوم الاثنين 16 أبريل بالرباط، أدلى رئيس المجلس، السيد خليهنا ولد الرشيد، تصريحا للصحافة. 
و في ما يلي نص التصريح :


» قمنا بهذه الدورة الاستثنائية  أو الطارئة لتدارس هذا الموضوع وجميع الأعضاء مجندون  كباقي الشعب المغربي للدفاع  عن الوحدة الوطنية والدفاع عن الوحدة الترابية  والدفاع بطبيعة الحال عن البرنامج  المبادرة التي قدمها المغرب للأمم المتحدة  لجعلها الحل الأمثل والنهائي والعادل والمنصف لنزاع  الصحراء الذي طال أمده اكثر من ثلاثين سنة وجميع الأعضاء  مقتنعون بأنه لا مناص ان هذه المبادرة  هي التي تكون أسس الحل النهائي لهذا النزاع العقيم« .

س/ السيد الرئيس لا شك أنكم تابعتم أن جبهة  البوليساريو  قامت هي الأخرى باقتراح مبادرة بل جاءت هذه المبادرة  لسد الطريق على المبادرة المغربية .

ج/ »هذه المبادرة فقط للتشويش وليست مبادرة بمعنى الكلمة لانها لا تاتي بجديد وإنما تأتي بالقديم ، والهدف من ورائها هو التشويش على المبادرة المغربية ولكنها لن تستطيع إن شاء الله« .

س/ إذن ماذا تنتظرون من مجلس الأمن .

ج/» نحن أولا  نتوكل على الله و على حقنا و مشروعيتنا وسنفعل كل ما في وسعنا لكي تتفهم جميع الدول كما تفهمت في الجولات التي بعث بها جلالة الملك لأكثر من ثلاثين دولة أن للمغرب حق في الصحراء وان هذا الحق يتمثل في الغالبية العظمى للسكان الذين يؤيدون الوحدة مع المغرب وغالبية السكان الذين يؤيدون هذا الحل كالحل الأمثل والعادل .

المهم هو أن أبناء الصحراء أينما وجدوا في المنطقة او في المخيمات او داخل جبهة البوليساريو هم في النهاية في صميم كل مواطن صحراوي أينما وجد هو يعلم، بما في ذلك قيادة البوليساريو، بان الحل الوحيد الممكن لنزاع الصحراء هو هذه المبادرة المتمثلة في الحكم الذاتي  وبأنه طال الزمن أو قصر لا يوجد خيار آخر ولا حل آخر يرضي جميع الأطراف كما يرضيه هذا الحل .هذه قناعة راسخة وتامة وشاملة لدى الصحراويين بغض النظر عن الأمم المتحدة وبغض  النظر عن كل الأمور التي جرت في هذا النزاع .
الصحراويون أصبحوا يؤمنون بأنه بعد 32 سنة من النزاع لا يوجد حل يضمن لجميع الأطراف حقوقها إلا  حل  الحكم الذاتي داخل وتحت السيادة المغربية وبشكل سلمي وعادل«

 

 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2024