Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الأحد 16 يونيو 2024
صحـافـة مكتوبة

الشراع اللبنانية: أكدت مجلة (الشراع) اللبنانية أنه "كلما سعى المغرب خطوة إيجابية نحو تجسيد وحدة أراضيه في مسألة الصحراء المغربية (..) خطا النظام الجزائري نحو افتعال مشكلة لا أرضية شعبية لها داخل الجزائر شعبا ومجتمعا وتاريخا مجيدا".

      وتطرقت المجلة، في مقال نشرته في عددها الأخير ، إلى زيارة جلالة الملك محمد السادس مؤخرا للأقاليم الصحراوية. ووصفت (الشراع) في المقال الذي وقعه المدير العام ورئيس التحرير حسن صبرا، هذه الزيارة الملكية بأنها "مبادرة وطنية مغربية " و"تحظى بإجماع شعبي سياسي حزبي تاريخي لا مثيل له في أية قضية يهتم بها أبناء المغرب".

ورأت أن "هذه المبادرة كان يجب أن تحظى بتأييد جزائري رسمي على الأقل، متجاوبة مع قناعة أبناء الجزائر نفسها بالتخلص من هذه المشكلة التي يختفي خلفها نظامهم". وشددت على أن "الذي حصل أن النظام الجزائري يعارض المسار الذي يريده شعب الجزائر، في وقت يحرص فيه الملك المغربي على التجاوب مع ما يريده شعب المغرب".

واعتبرت على الخصوص أن النظام الجزائري "يدفع نحو التوتر بين البلدين الشقيقين والجارين في حرص على تجسيد ما يريده أعداء البلدين المتضررين من الاستقرار في هذه المنطقة المهمة من الوطن العربي". وخلصت المجلة إلى أن "ديموقراطية المغرب وحدت بين موقفي السلطات والناس والأحزاب" بينما ظل نظام الجزائر "ينقل هذا البلد الحبيب من مشكلة إلى أخرى، فضلا عن الاستنزاف المستمر لقواه الشعبية والاقتصادية .. والوطنية".

 

 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2024