Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
السبت 25 ماي 2024
لقاءات تواصلية

خليهن: منح الصحراء حكما ذاتيا موسعا تحت السيادة المغربية سيغير ملامح الدولة المغربية

قال السيد خليهن ولد الرشيد رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية ، ان قرار منح الاقاليم الجنوبية حكما ذاتيا موسعا تحت السيادة المغربية من شأنه أن يغير ملامح الدولة المغربية وملامح القارة الافريقية ، مضيفا : " ان هذا المقترح الملكي مشروع  فاصل سوف يغير أيضا من ملامح القارة الافريقية والعالم العربي ، نظرا لما يتضمنه من انعكاسات ايجابية على تسيير الدول ونموها  الديموقراطي ، ومشاركة كافة مكوناتها في تسيير الشأن السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي.



و أوضح السيد خليهن ولد الرشيد ان قرار جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، قرار حكيم ومتبصر لحل قضية الصحراء المغربية حلا نهائيا ، علما أن الصحراويين أينما وجدوا اليوم وأمس وفي التاريخ البعيد ، كانت دائما تربطهم علاقة وثيقة تعبر عن سيادة القانون والدولة منذ المرابطين ، وبعد ذلك السعديين ، ثم مع الاسرة المالكة والمولى اسماعيل الذي تصاهر مع أبناء الاقاليم الجنوبية ، وفي العهد الحديث منذ استقلال المغرب مع المرحوم محمد الخامس ، عندما ذهب وفد كبير من الصحراويين الى الرباط ، وأقام شهلرا كاملا أمام القصر الملكي في الرباط لتقديم الولاء والاخلاص والبيعة التاريخية لباني استقلال المغرب ومجاهد المغرب الملك محمد الخامس رحمه الله " .

وأكد السيد خليهن ولد الرشيد أن وفد الصحراويين أنذاك كان تكون من جميع القبائل ، حيث رحب الجميع بعودة الملك محمد الخامس من المنفى ، وهو من عاينه اباءكم وأجدادكم وراه الجميع في القمر.وأضاف السيد خليهن ولد الرشيد ، ان سبب تكوين جبهة البوليساريو من طرف الشباب الصحراوي من ابناء مجاهدي جيش التحرير المغربي ، والذين تلقوا تعليمهم الابتدائي ، الاعدادي ، الثانوي ، الجامعي ، بوطنهم المغرب هي ذات طبيعة اقتصادية واجتماعية وليست سياسية.

وأكد رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية " ان أصل مشكل الصحراء هو الاهمال الذي عانت منه الاقاليم الصحراوية المحررة انذاك والمعروفة باقليم طرفاية ، مما أدى الى قلق هؤلاء الشباب المثقف ، وكونوا جبهة البوليساريو ، مستفيدين من الظروف غير المستقرة انذاك محليا ودوليا

 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2024