Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الأربعاء 17 أبريل 2024
دورات المجلـس

أعضاء من المجلس ينوهون بالقرار الأممي 1813

فيما يلي تصريحات بعض أعضاء المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية  عقب اختتام الدورة العادية الاولي بمدينة الرباط.


تصريح سيدي أحمد رحال:
"نحن نهنئ أنفسنا، ونهنئ الأمة المغربية على التحول الذي خلق في مجلس الأمن، والذي هو الذي منا نقول حيث وجدوا الصواب، ونتمنى أن هذا هو الصواب تراه الأطراف الأخرى وينتج عنه حل المشكل الذي يعاني منه الجميع حيث أن هذا القرار إيجابي وهو في الاتجاه الصحيح"

تصريح مصطفى النعيمي:
"هنالك يعني موقف يخرج من باب ما يمكن أن نسميه بمحاولة عدم الاندماج الفعلي في المواقف من طرف الأمم المتحدة وبعض القوى العظمى إلى موقف أكثر وضوح وأكثر شفافية في كل ما يتعلق بمسار جديد يخدم قضية السيادة المغربية ومسألة الحكم الذاتي على اعتبار أن الشرعية الدولية هي مسألة لا تحل المشكل كذلك الشأن بالنسبة للاستفتاء"

تصريح عبد المجيد بلغزال:
"أعضاء مجلس الأمن رفضوا الاستجابة لهذه الملاحظة لكن هذا لا يعني حيث أنه لماذا رفضوا ذلك،لأنه بطبيعة الحال أن هناك جهود يبذلها المغرب في هذا المجال، وأعتقد أن هذه الجهود أصبح الجميع يستشهد بها، صحيح نحن منشغلون بقضايا حقوق الإنسان بالصحراء لازم أن نطمح إلى تطوير هذا الفضاء لكن هناك تقدم كبير لا يمكن أن يخفى على أحد"

تصريح السيد شيبة ماء العينين:
"نتيجة أن الواقع الصحي في المنطقة عرف تقدما، لكنه بهذا البرنامج نقول أنه سيقطع أشواط مهمة تجعلها في مقدمة الجهات المغربية فيما يتعلق العلاج وفيما يتعلق بتوفير المرافق الصحية اللازمة لاستيعاب كل الحالات المرضية المعروفة لحد الآن في المنطقة"

تصريح عبد الله الحيرش:
"كان تدخلنا أنه يجب أن تتم التركيز على العنصر البشري خاصة نفتقد لمجموعة من التخصصات فيما يخص الأطباء وكذلك النقطة الأساسية التي ركزنا عليها هي يعني عدد الممرضين"

تصريح عبد الله الهنوني:
"التقرير الأممي الأخير كان واضحا وكان لصالح الأطروحة المغربية بتقديم مشروع متكامل في إطار الحكم الذاتي وهو الذي سمي بين قوسين بالواقعية، وهي واقعية الطرح المغربي السليم والذي يحاول من خلاله أن يجد مخرجا سلميا لهذه القضية التي عمرت أكثر من ثلاثة عقود"

تصريح حمدي ولد الرشيد:
نطلب من إخواننا الذين هم في تيندوف، عن أنهم يدخلوا في ميدان الحكم الذاتي ويتركوا المشاكل التي لا فائدة فيها حيث أنهم شاهدوا موقف الدول الكبرى، وشاهدوا موقف مجلس الأمن، الذين صرحوا بالحقيقة الممبنية على الصح وهذا انتصار كبير جدا للمغرب والديمقراطية والجدية التي يسير عليها جلالة الملك نصره الله.

تصريح حجبوها الزبير:
إنه قرارمعقول، واقعي و منطقي من أجل وضع نهاية لمعاناة إخواننا وأخواتنا الذين يعانون من مشاكل إنسانية كبيرة في مخيمات تيندوف ، ولذلك كل المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية يبدي التحامه بهذا القرار وإرادته من أجل وضع نهاية لهذا المشكل.

تصريح فاطمة سيدة:
الحل الوحيد والأنجع هو الحكم الذاتي، الحكم الذاتي الذي سيضع لاشك وضع حد نهائي لهذا المشكل الذي عمر طويلا، وسيضع كذلك حدا للمعاناة الكبيرة التي يعاني منها سكان مخيمات تيندوف وخصوصا النساء.

تصريح بابا أهل ميارة:
نتمنى إن شاء الله في المستقبل تكون مسألة الملجأ بالجانب الإنساني يأخذ الأولوية وينضاف جانب آخر لجانب الزيارات العائلية التي هي موجودة، التي هي تتخذ مسار أتت اكلها.

 

 

 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2024