Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الإثنين 23 ماي 2022
دورات المجلـس

 رفع رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية برقية ولاء وإخلاص إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس وذلك على إثر اختتام الدورة العادية الاولي للمجلس. وفي ما يلي النص المكتوب و الفيديو الكاملين لهذه البرقية :



 نص البرقية

الحمد لله رب العالمين ،
 والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه
مولاي صاحب الجلالة والمهابة
أمير المؤمنين، سبط الرسول صلى الله عليه وسلم، والممثل الأسمى لهذه الأمة ورمز وحدتها.

نعم سيدي أعزك الله

يتشرف خديم الأعتاب الشريفة رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، بعد تقبيل يديكم الكريمتين، وتقديم ما يليق بمقامكم الشريف من فروض الطاعة والولاء، أصالة عن نفسه ونيابة عن جميع أعضاء المجلس، بأن يرفع إلى مقامكم العالي بالله أسمى آيات الولاء والإخلاص، بمناسبة اختتام الدورة العادية الأولى لسنة 2007 لمجلس جلالتكم الاستشاري للشؤون الصحراوية، معربين لجلالتكم، يامولاي، عن تشبثنا الدائم واللا مشروط بأهداب العرش العلوي المجيد، ووحدة المملكة الترابية من طنجة إلى الكويرة وجنودا مجندين وراء جلالتكم.

مولاي صاحب الجلالة أعزكم الله ونصركم،
 فتنفيذا لأوامر جلالتكم السامية، يامولاي، خصص موضوع دورتنا الأولى العادية لسنة 2007 لدراسة  »قطاع الصيد البحري في خدمة تنمية المناطق الجنوبية وتشغيل الشباب في الصيد التقليدي« وذلك في إطار توجيهات جلالتكم النيرة ، الهادفة إلى جعل المواطن المغربي من طنجة إلى الكويرة محورا أساسيا لأي عمل سياسي أو تنموي، وبالتالي محاربة ظاهرة البطالة والقضاء عليها في أوساط الشباب، وتحسين ظروف عيشهم.

 فلقد انكب، يامولاي، أعضاء مجلس جلالتكم الاستشاري للشؤون الصحراوية ، طيلة هذين اليومين لمناقشة جميع جوانب هذا الموضوع بشكل جدي وبغيرة وطنية، مقدمين تصوراتهم كل واحد من موقعه لكيفية الإنجاز وطرق العمل واليات تطوير  هدا القطاع حتى يساير متطلبات المنطقة على جميع المستويات اقتصاديا واجتماعيا بالأساس، كمؤشر من مؤشرات التنمية المستدامة الحقة لهذه المناطق، طبقا لما تتوخاه جلالتكم، مستحضرين طيلة هذين اليومين نفحات خطاب جلالتكم السامي ليوم 25 مارس 2006 بمدينة العيون.

نسأل الله العالي القدير أن يحفظ جلالتكم بعنايته الربانية وألطافه الخفية، وأن يسدد خطاكم وأن يوفقكم لتتحققوا لهذا الشعب الأبي كل ما تصبون إليه من عز ورقي، وأن يقر عينكم بولي عهدكم الأمير الجليل مولاي الحسن وأن يشد أزركم بشقيقكم السعيد مولاي رشيد وبكافة الأسرة الملكية الشريفة ، إنه سميع مجيب.

والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته .
حرر بالرباط في يومه الأربعاء 13 جمادى الأولى 1428 الموافق 30 ماي 2007 .

إمضاء : خديم الأعتاب الشريفة
خليهن ولد الرشيد
رئيس المجلس الملكي للشؤون الصحراوية .

 

 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2022