Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الجمعة 07 أكتوبر 2022
دورات المجلـس

انطلقت عشية يوم الجمعة بقصر المؤتمرات بمدينة العيون، أشغال الدورة الاستثنائية التي يعقدها المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس .



وفي كلمة افتتح بها أشغال هذه الدورة، أبرز رئيس المجلس السيد خليهن ولد الرشيد، أن هذه الدورة التي أمر صاحب الجلالة الملك محمد السادس بانعقادها في هذا اليوم بمدينة العيون، سيتم خلالها مناقشة تطورات القضية الوطنية غداة انطلاق مسلسل المفاوضات طبقا للقرار الأممي 1754  المتعلق بتسوية نهائية لمشكل الصحراء .

وأعرب في كلمته خلال هذه الجلسة، التي يحضرها وزير الداخلية السيد شكيب بنموسى والوزير المنتدب في الداخلية السيد فؤاد عالي الهمة بالإضافة إلى ولاة وعمال الأقاليم الجنوبية ، عن اعتزاز وافتخار المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، بقرار جلالة الملك عقد هذه الدورة بمدينة العيون.

وقال " نعتبر هذا القرار المولوي تقديرا كبيرا لهذه الأقاليم وساكنتها"، مضيفا " أن مدينة العيون يشرفها أن تحتضن هذه الدورة".

 المصدر : و م ع

نص تصريحات أعضاء المجلس كما وردت في الفيديو المرفق

تصريح حمدي ولد الرشيد

الإضافة الجديدة في هذا الموضوع هو أن ممثل سكان الصحراويين كلهم هو المجلس الملكي للشؤون الصحراوية، ولا شك أن تمثيليته ستعطي دفعة في شكل المفاوضات في الإطار العام، ورؤيته رؤية موضوعية، وليس الرؤية الموروثة المتداولة المستهلكة.

تصريح محمود مجاميد

قد لا يختلف الجميع على أنه  ليس هناك ممثلا مطلقا صحراويا إطلاقا، وهنا دخلت مشاركة المجلس في حضور جلسات المفاوضات الأخيرة، وأعتقد أنها قفزة نوعية لأن خلق حوار صحراوي- صحراوي بالأساس قد يكون أكثر إيجابية وأكثر جدية وأكثر بحثا عن حل انطلاقا من الإحساس بعمق المأساة الإنسانية بالنسبة للصحراويين.

تصريح علي الرزمة

بفضل المجلس الملكي للشؤون الصحراوية، وبعدما مرت سنة تقريبا على وجوده، قام بعمل جبار ولله الحمد، وهو الذي شارك في الطرح الذي تقدم به المغرب، وهو الحكم الذاتي، وكانت مشاركته جد إيجابية، وبالتالي تفهم العالم بأنه لا بد من إعطاء الفرصة لهذه الشريحة المتواجدة في هذه المنطقة التي خدمت المنطقة وبنتها سياسيا واجتماعيا واقتصاديا وتسعى إلى السلم والاستقرار.


 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2022