Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الأربعاء 19 يناير 2022
دورات المجلـس

   اختتمت الدورة العادية الأولى للمجلس برسم سنة 2009 التي انعقدت بالرباط يومي 2 و3 أبريل الجاري برفع برقية ولاء وإخلاص المجلس لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تلاها الدكتور ماء العينين بن خليهن ماء العينين، الأمين العام للمجلس.



وفي ما يلي النص الكامل للبرقية

برقية ولاء وإخلاص
مرفوعة إلى حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس
نصره الله وأيده
بعد اختتام أشغال الدورة العادية الأولى لسنة 2009
للمجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه

مولاي صاحب الجلالة والمهابة
أمير المؤمنين، سبط الرسول صلى الله عليه وسلم
والممثل الأسمى لهذه الأمة ورمز وحدتها

نعم سيدي أعزك الله،
بعد تقديم فروض الطاعة والولاء، ومكين التعلق والوفاء، يتشرف خديم الأعتاب الشريفة السيد خليهن ولد الرشيد رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، بمناسبة اختتام الدورة العادية الأولى لسنة 2009 لمجلس جلالتكم الموقر، أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة أعضاء المجلس بالتعبير لجلالتكم عن أسمى آيات الولاء والإخلاص لشخصكم الكريم، والتشبث بالعرش العلوي المجيد،والتفافهم وتعبئتهم العالية وراء قيادتكم للانخراط في كل ما تخططه جلالتكم من رقي وازدهار لمملكتكم السعيدة.
وقد خصصت هذه الدورة، يا مولاي، للتداول ومناقشة نقطتين جوهريتين تشكلان مدخلين أساسيين للتنمية الاقتصادية والثقافية، وتتعلق بـ:
• السياسة المائية التضامنية من أجل التنمية المستدامة للأقاليم الصحراوية
• الحسانية كمكون للهوية المغربية
فقد وقف، يا مولاي، أعضاء المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية خلال مناقشتهم على مسألة الماء وما يشكله من تحدي للإنسان والمجال في مناطقنا الجنوبية العزيزة عليكم، مع الأخذ بعين الاعتبار الأهمية الحاسمة لمادة الماء في تحقيق التنمية المستدامة، بما في ذلك السلامة الصحية والبيئية والقضاء على الفقر والمرض مستحضرين المنجزات والتراكمات الإيجابية التي تحققت على أرض الواقع والتي مست متطلبات المواطن في علاقته بمحيطه الاقتصادي والاجتماعي.
كما عرفت، يا مولاي، أشغال هذه الدورة التداول في المرتكز الحساني المكون للشخصية الصحراوية وانسياقاتها الوطنية باعتبارها مكونا من مكونات الهوية المغربية الغنية والمتعددة، والتي أثرت وتأثرت بباقي المكونات الأخرى، مشكلة في ذلك الشخصية المغربية التاريخية المحصنة من أي انزلاق أو اختراق يمس بالثوابت والمرتكزات التي يقوم عليها كيان مملكتنا العزيزة.
فجاءت، يا مولاي، مداخلات أعضاء مجلس جلالتكم مسلطة الأضواء على جوانب مهمة، مستحضرة الانجازات التي تحققت على مستوى البنيات التحتية والموارد البشرية، مبرزة بذلك المنطلقات الوطنية الصادقة لساكنة الأقاليم الجنوبية المفتخرة بانتمائها الوطني للدولة المغربية تحت القيادة الرشيدة لجلالتكم.
حفظكم الله، يا مولاي، بما حفظ به الذكر الحكيم، وأبقاكم ذخرا وملاذا لهذه الأمة المستظلة بظلال الدوحة العلوية العطرة، تجددون لها أمرها، وتعلون صروح مجدها، وترفعون راية عزها ومنعتها. وأقر عين جلالتكم بولي عهدكم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وشد أزركم بصنوكم السعيد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبسائر أفراد أسرتكم الملكية الكريمة، إنه سميع مجيب. والسلام على المقام العالي بالله.

حرر بالرباط في يومه الخميس 02 أبريل 2009

إمضاء: خديم الأعتاب الشريفة
خليهن ولد الرشيد

رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية

 المصدر: الكوركاس

 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2022