Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الجمعة 17 شتنبر 2021
ابرز الاحداث

أكد المحلل السياسي الباراغوياني البارز إغناسيو مارتينيز أن نتائج انتخابات 8 شتنبر، وخصوصا نسبة المشاركة الواسعة في الأقاليم الجنوبية، تؤكد تشبت ساكنة الصحراء بالوحدة الترابية للمملكة.





وأضاف أن الانتخابات الحرة المنظمة بالمغرب تندرج في اطار “رؤية ريادية وطنية واضحة المعالم، ومنسجمة مع روح الوحدة” المعبر عنها خلال هذه الانتخابات.

وبتسجيلها نسبة مشاركة ب66,94 في المائة بالعيون الساقية الحمراء، و63,76 في المائة بكلميم واد نون، و58,30 في المائة بالداخلة واد الذهب، تجاوزت هذه الجهات الثلاث للأقاليم الجنوبية للمملكة بشكل كبير نسبة 50,18 في المائة المسجلة على المستوى الوطني خلال هذا الاقتراع الثلاثي.

وأشار الكاتب والصحفي الباراغوياني، ومؤلف كتاب “نظرة لاتينو- أمريكية حول الصحراء المغربية” إلى أن انتخابات 8 شتنبر “تعكس مسارًا ثابتا في سياسة الانفتاح والممارسة الديمقراطية بالمغرب”، فضلا عن كونها “تعزز سياسة الوحدة الوطنية وتشكل رفضا واضحا للمخططات الانفصالية”.

وشدد الخبير على أن الانتخابات جرت في “مناخ من الحرية” والمشاركة القوية التي تعبر عن ثقة المغاربة في المسار التنموي الذي اختطته بلادهم.

وقال السيد مارتينيز إن “الأحزاب السياسية الفائزة مدعوة إلى مواكبة المشاريع العملاقة التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، وبالتالي تعزيز انخراط المواطنين في سياسة الدولة لتحقيق التنمية الشاملة”.

وختم حديثه بالقول: “أود التأكيد على مناخ الحرية الذي يتمتع به المغرب، فداخل هذا المجتمع (المغربي) المنفتح على قارته و على العالم، اختار المواطنون التغيير في كنف الوحدة والاستقرار”.

- خبر يهم ملف الصحراء الغربية / كوركاس-





 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2021