Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الجمعة 26 فبراير 2021
ابرز الاحداث

أدان السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، السيد عمر هلال، يوم الخميس الماضي، بشدة جميع أشكال العنف ضد الأطفال واختطافهم وتجنيدهم من قبل المجموعات المسلحة وتوظيفهم لأغراض إجرامية أو إرهابية أوعسكرية، بما في ذلك داخل مخيمات اللاجئين.


وكان السيد هلال يتحدث خلال اجتماع نظمته الأردن بمناسبة انضمامها لمبادئ باريس بشأن الأطفال المرتبطين بالقوات المسلحة أو المجموعات المسلحة.

وشارك في هذا الاجتماع العديد من المسؤولين في الأمم المتحدة، أبرزهم الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بقضايا الأطفال والنزاعات المسلحة، فيرجينيا غامبا، والمديرة التنفيذية لمنظمة اليونيسف، هنريتا فور، وممثلون عن جمعيات مدنية مثل منظمة “سايف ذي تشيلدرن” (أنقذوا الأطفال). ودعوا جميعا إلى وضع حد لتجنيد الأطفال من قبل المجموعات المسلحة، وطالبوا بمساءلة جميع الجهات الحكومية وغير الحكومية المتورطة في هذه الجرائم ضد حقوق الطفل.

وشدد السيد هلال، في هذا الصدد، على أن “البلدان التي تحتضن المجموعات المسلحة التي تجند الأطفال وتسلحها وتدعمها وتمولها تتحمل مسؤولية قانونية وجنائية كبرى بشأن هذا الانتهاك الصارخ لحقوق الطفل، ولذلك، يجب تحميلها المسؤولية الكاملة من قبل المجتمع الدولي مثلها مثل هذه المجموعات المسلحة”.

ودعا السفير المجتمع الدولي إلى “اتخاذ تدابير حازمة وعاجلة ضد كل أولئك الذين يواصلون التصرف في انتهاك صارخ للقانون الدولي وأدوات حماية الطفولة أينما وجدوا”.

كما دعا إلى “تنسيق جهود الدول الأعضاء والمنظمات الدولية والمجتمع المدني من أجل خلق تعاون لاتخاذ إجراءات ملموسة وعاجلة بهدف حماية الأطفال ومنع تجنيدهم من قبل المجموعات المسلحة وتقديم المساعدة لأولئك الذين تم تجنيدهم من قبل المجموعات المسلحة”.

وفي السياق ذاته، سلط السيد هلال الضوء على التزام المغرب الكبير بحماية الأطفال، وذكر بأن المملكة كانت من البلدان الأولى التي وقعت وصادقت على البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن اشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة، ومبادئ باريس ومبادئ فانكوفر وإعلان المدارس الآمنة.

- خبر يهم ملف الصحراء الغربية/ كوركاس-




 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2021