Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الخميس 03 دجنبر 2020
ابرز الاحداث

شدد الاتحاد الأوروبي، يوم الأحد الماضي، على ضرورة الحفاظ على حرية التنقل والمبادلات عبر الحدود في منطقة الكركرات، وعلى الأهمية القصوى للسهر على احترام اتفاقات وقف إطلاق النار.


وعبر عن موقف الاتحاد الأوروبي ممثله السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، خلال محادثات مع كل من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، ورئيس الدبلوماسية الجزائرية صبري بوقادوم.

وذكر بلاغ لمصلحة العمل الخارجي للاتحاد الأوروبي أن "الممثل السامي، جوزيب بوريل، تباحث يوم الأحد 15 نونبر مع وزيري الشؤون الخارجية للمملكة المغربية ناصر بوريطة، والجزائر صبري بوقادوم، قصد الوقوف على آخر المستجدات بمنطقة الكركرات، في أعقاب الأحداث الأخيرة التي وقعت بها".

وأشار البلاغ إلى أن السيد بوريل شدد خلال هذه المباحثات "بشكل خاص، على الحفاظ على حرية التنقل والمبادلات عبر الحدود في منطقة الكركرات، وأثرها المهم على مجموع المنطقة المغاربية والساحل وهي المنطقة التي تكتسي أهمية إستراتيجية".

وتابع المصدر ذاته أن الممثل السامي "شدد بشكل خاص على الأهمية القصوى التي يكتسيها السهر على احترام اتفاقات وقف إطلاق النار السارية منذ عام 1991، وجدد دعم الاتحاد الأوروبي الكامل لجهود بعثة المينورسو لتحقيقا هذا المسعى".

وبهذه المناسبة، ذكر السيد بوريل - حسب البلاغ - بدعم الاتحاد الأوروبي الكامل لجهود الأمم المتحدة وأمينها العام من أجل إيجاد تسوية سلمية لقضية الصحراء، "في ظل احترام قرارات مجلس الأمن الأممي ذات الصلة، لاسيما القرار الأخير (2548) المعتمد بتاريخ 30 أكتوبر 2020".

وفي ذات السياق، أعرب السيد بوريل "عن أمله في إستئناف المحادثات في أقرب وقت تحت إشراف الأمم المتحدة والمبعوث الشخصي الجديد للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء".

كما أشار البلاغ إلى أن "وزير الشؤون الخارجية المغربي أكد للممثل السامي تمسك بلاده باحترام وقف إطلاق النار".

وأضاف البلاغ أن الحل السياسي لقضية الصحراء "سينعكس إيجابا على التعاون الإقليمي بين البلدان المغاربية، وسيساهم في إستقرار المنطقة وأمنها وازدهارها، لاسيما في ظل الصعوبات الاقتصادية الحالية الناتجة عن وباء كوفيد-19".

- خبر يهم ملف الصحراء الغربية / كوركاس-

 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2020