Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
الأحد 09 غشت 2020
ابرز الاحداث

سياسة المغرب للدفاع عن مصالحه العليا داخل الاتحاد الإفريقي المغرب توجت بتنظيم ، المؤتمر الوزاري الإفريقي حول دعم الاتحاد الإفريقي للمسلسل الأممي بشأن النزاع الجهوي حول الصحراء بمشاركة 37 بلدا إفريقيا بمراكش

أكدت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن عودة المغرب للاتحاد الإفريقي شكلت مكسبا حقيقيا بالنظر لمتانة العلاقات المغربية-الإفريقية والمكانة التي تحتلها القضايا الإفريقية في الدبلوماسية المغربية، والتي تعتبرها إحدى الدوائر الأساسية لسياستها الخارجية التي تجعل من التعاون مع القارة السمراء خيارا استراتيجيا يشمل الجوانب السياسية والاقتصادية والأمنية والدينية.



وأوضحت الوزارة في حصيلتها برسم سنة 2019، أنه بخصوص القضية الوطنية، تابع المغرب سياسة الدفاع عن مصالحه العليا داخل الاتحاد الإفريقي، من أجل شرح وترويج موقفه الشرعي بخصوص موضوع الصحراء المغربية، مبرزة أن هذا العمل توج، ولأول مرة، بعدم تبني أي من قمم الاتحاد (فبراير أو يوليوز 2019) لأي قرار يخص القضية الوطنية.

وسجلت أنه تم حذف الفقرات الخاصة بهذا الموضوع في تقرير 2019 لمجلس السلم والأمن، وذلك عقب صدور رأي المستشارة القانونية للاتحاد القاضي بأنه لا يحق للمجلس التداول بأي شكل من الأشكال، في موضوع القضية الوطنية في اجتماعاته على مستوى الوزراء أو مستوى الممثلين الدائمين للدول الأعضاء.

وأشارت الوزارة، في السياق ذاته، إلى أن المغرب نظم في مارس 2019 بمراكش، المؤتمر الوزاري الإفريقي حول دعم الاتحاد الإفريقي للمسلسل الأممي بشأن النزاع الجهوي حول الصحراء، وذلك بمشاركة 37 بلدا إفريقيا.

وفي ما يتعلق بمشاركة المغرب في الاجتماعات المؤسساتية للاتحاد الإفريقي، أبرزت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن المغرب شارك في القمة العادية الثانية والثلاثين للاتحاد الإفريقي (يناير- فبراير 2019) والقمة الاستثنائية الثانية عشرة حول منطقة للتبادل الحر في إفريقيا ( ZLECAF) في 07 يوليوز 2019، وكذا أشغال المجلس التنفيذي للاتحاد المنعقد في نفس الفترة.

كما تابع المغرب اجتماعات مختلف أجهزة الاتحاد الإفريقي، وخاصة في لجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الإفريقي (COREP)، وشارك في الاجتماعات الدورية لجميع اللجان التقنية المتخصصة (CTS)، بالإضافة إلى مشاركة المملكة في الاجتماعين الوزاريين لمجموعة الـ F15 (شهري فبراير ويوليوز 2019).

وشارك المغرب، أيضا، خلال شهر أكتوبر 2019 في الدورة الثالثة العادية للسنة التشريعية الخامسة لبرلمان عموم إفريقيا. وخلال شهر غشت 2019 في أشغال مختلف لجان هذا البرلمان، خاصة منها اللجنة الدائمة حول التعاون والعلاقات الدولية وحل النزاعات المنعقدة بالقاهرة في غشت 2019.

وحسب حصيلة الوزارة، فقد شارك المغرب في غشت 2019 في الاجتماع السنوي الثالث لجمعيات الأمناء العامين لبرلمانات أفريقيا، والذي انتخب المغرب في ختام أشغاله كنائب لرئيس هذه الجمعية، علاوة على متابعته لجميع أنشطة مجلس الأمن والسلم بصفته عضوا، للفترة 2018- 2020، حيث ترأس هذا المجلس شهر شتنبر 2019، وترأس اجتماعا وزاريا للمجلس بنيويورك حول موضوع «ترابط السلم والأمن والتنمية الاقتصادية: نحو عقد حول المسؤولية المشتركة”.

من جهة أخرى، أبرزت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن المغرب احتضن الأنشطة الثلاثة الإفريقية التالية:

– الخلوة رقم 12 لمجلس السلم والأمن تحت عنوان “تقوية عمل مجلس السلم والأمن ودوره الوقائي في الحد من النزاعات وتمتين السلم في أفريقيا”، خلال شهر يونيو 2019.

– الدورة الـ 12 للألعاب الإفريقية خلال الفترة ما بين 19 و31 غشت 2019.

– الاجتماع الأول لمكتب اللجنة التقنية المتخصصة المعنية بالوظيفة العمومية والجماعات المحلية والتنمية الحضرية واللامركزية بالاتحاد، خلال شهر شتنبر 2019.

وعلى صعيد آخر، أشارت الوزارة إلى أن المغرب تابع عن كثب مسلسل تفعيل مقترح صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، باعتباره رائد الاتحاد الأفريقي حول الهجرة المتعلق بإنشاء المرصد الإفريقي للهجرة، والذي تم التوقيع على اتفاق المقر مع المغرب في دجنبر 2018 ، مبرزة أن المملكة عملت خلال هذه السنة، بتعاون مع مفوضية الاتحاد الإفريقي، على إعداد الإطار القانوني ومناقشة الموارد المالية وتوفير مقر للمرصد، وفق المواصفات المطلوبة وذلك قصد الوفاء بمواعيد بدء أنشطته.

وقد شارك المغرب، يضيف المصدر ذاته، في أشغال اللجنة الفرعية للإصلاحات الهيكلية التابعة للاتحاد الإفريقي، والتي تبنت الإطار القانوني الخاص بالمرصد الإفريقي للهجرة والتي اختتمت أشغالها في 30 من شهر أكتوبر الماضي. كما شارك أيضا في أشغال الدورة العادية الثالثة للاجتماع الوزاري للجنة الفنية المتخصصة حول الهجرة واللاجئين والنازحين داخليا في العاصمة الإثيوبية بأديس أبابا خلال الفترة ما بين 4 و8 نونبر 2019، والتي توجت باعتمادها بالإجماع للهيكلة القانونية للمرصد الإفريقي للهجرة.

كما تابع الوفد المغربي أشغال الدورة العادية الخامسة للاجتماع الوزاري الخاص باللجنة الفنية المتخصصة للعدل والشؤون القضائية التابعة للاتحاد الإفريقي خلال الفترة ما بين 14 و23 نونبر 2019، والتي اختتمت بالمصادقة على الإطار القانوني المتعلق بالمرصد الإفريقي للهجرة.

من جهة أخرى، تابع المغرب مسلسل الشراكات للاتحاد الإفريقي، بشكل يحفظ مصالحه، بما فيها اللجنة الفرعية للتعاون متعدد الأطراف.

وبخصوص ترشيحات المغرب داخل أجهزة الاتحاد:

– قدم المغرب عدة ترشيحات للحصول على مناصب في الاتحاد الإفريقي، من بينها ترشيحه لمنصب مبعوث الاتحاد الإفريقي للتغيرات المناخية والأمن والسلم.

– تم انتخاب المغرب في يناير 2019 ولمدة سنتين، كرئيس للجنة التقنية المتخصصة حول التجارة والصناعة والموارد المعدنية المنعقدة يومي 11 و12 يناير 2019 بأديس أبابا.

– تعيين السفير المغربي محمد بلعيش ممثلا خاصا للاتحاد الإفريقي في السودان.

وفي محور المنظمات الجهوية الإفريقية، شارك المغرب في ثلاثة اجتماعات للمنظمات الجهوية التالية:

– اجتماع المتابعة بخصوص تمويل برنامج الاستثمار ذي الأولوية لمجموعة دول الساحل 5 المنعقد بنواكشوط في 17 شتنبر 2019.

– اجتماع القمة الاستثنائية للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا حول الإرهاب، يوم 14 شتنبر 2019 بواغادوغو.

– اجتماع القمة الاستثنائية لتجمع دول الساحل والصحراء، في شهر أبريل 2019. بموجب قرارات هذا المؤتمر حصل المغرب على منصب الأمين التنفيذي المساعد لهذا التجمع وهو ثاني أعلى منصب في هذه المنظمة.

- خبر يهم ملف الصحراء الغربية/ كوركاس-

 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2020