Document sans titre  
الـعـربية Español Français English Deutsch Русский Português Italiano
السبت 22 يوليوز 2017
ابرز الاحداث

دعت رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية الايطالية-المغربية السيدة إليونورا شيمبرو إلى إيجاد حل سلمي لقضية الصحراء في إطار احترام الوحدة الترابية للمملكة.


جاء ذلك خلال مباحثات أجرتها السيدة شيمبرو يوم الثلاثاء الماضي بالرباط، مع رئيس لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج السيد يوسف غربي، تناولت سبل تعزيز التعاون بين المغرب وإيطاليا، فضلا عن عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، لاسيما إشكالية الهجرة في حوض البحر الأبيض المتوسط.




 وذكر بلاغ لمجلس النواب اليوم أن رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية الايطالية-المغربية ، التي تقوم بزيارة عمل للمغرب ما بين 15 و 19 ماي الجاري، أكدت أن المغرب بلد استراتيجي بالنسبة للقارة الإفريقية وللمتوسط، مشيدة بالإصلاحات وبالانتقال الديمقراطي الذي شهدته المملكة في ظل الربيع العربي بفضل جلالة الملك محمد السادس الذي نجح في تدبير تلك المرحلة التاريخية.




 من جانبه، أطلع رئيس لجنة الخارجية الوفد البرلماني الايطالي على مستجدات قضية الوحدة الترابية، مشيرا إلى أن وفدا عن لجنة الخارجية سيقوم بزيارة لإيطاليا لمخاطبة النواب الايطاليين حول قضية الصحراء المغربية والإلمام بحيثيات هذا النزاع المفتعل ودحض أطروحة الانفصاليين.




 وأضاف البلاغ أن السيد غربي تطرق أيضا إلى العلاقات بين المغرب وإيطاليا التي وصفها ب"الجيدة"، مشددا على ضرورة العمل على توطيدها وذلك بالنظر إلى المؤهلات والامكانيات التي يتوفر عليها البلدان .




 وبخصوص إشكالية الهجرة،يضيف البلاغ، أكد السيد غربي أن حل إشكالية الهجرة لا يكون بإغلاق الحدود، وإنما بالحوار بين كافة بلدان ضفتي المتوسط، حيث قدم في هذا الصدد لمحة عن السياسة الجديدة للمملكة في مجال الهجرة، مبرزا ، بالمناسبة، الحضور المتميز للمغاربة المقيمين بايطاليا ومشاركتهم الفعالة والوازنة على مختلف الأصعدة.
ومن جانبهم، دعا أعضاء مكتب لجنة الخارجية الذين حضروا هذا اللقاء إلى تعزيز التعاون بين المغرب وايطاليا في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية، وكذا في المجال البرلماني من خلال تبادل الزيارات والخبرات بين المؤسستين التشريعيتين.




 كما قدموا توضيحات بشأن الحقائق التاريخية والحضارية والجغرافية لقضية الصحراء المغربية، وكذا حول النموذج التنموي الذي أطلقه جلالة الملك محمد السادس سنة 2016 للنهوض بالأقاليم الجنوبية للمملكة.
ومن المرتقب أن يقوم الوفد البرلماني الايطالي غدا الخميس بزيارة لجهة العيون الساقية الحمراء، حيث سيعقد سلسلة من الاجتماعات مع كل من رئيس الجهة ورئيس المجلس المحلي لمدينة العيون.




 - خبر يهم ملف الصحراء الغربية / كوركاس -




 

 الموقع لا يتحمل مسؤولية سير عمل ومضمون الروابط الإلكترونية الخارجية !
جميع الحقوق محفوظة © المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2017